اخبار ليبيا اليوم

يتعين على زعماء أوروبا التعامل التواجد التركي في غرب ليبيا – صحيفة المرصد الليبية


ليبيا – تناول تقرير تحليلي نشره موقع “بوليتيكو” الإخباري الدولي ما ينتظره الأوروبيون من حكومة الوحدة الوطنية من إنجازات قد تتحقق خلال الفترة المقبلة.

التقرير الذي تابعته وترجمته صحيفة المرصد أشار إلى تطلع الأوربيين لقدرة هذه الحكومة على ترسيخ الاستقرار الهش الذي تم اكتسابه بجهود جبارة، مبينًا أن هذا الأمر مرهون باستفادة قادة أوروبا من دروس الأخطاء السابقة، والعمل على دعم السلطة الجديدة ومساعدتها بدلًا عن تصدير تنافسهم الخاص على الدولة المنقسمة.

وتحدث التقرير عن حرص رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة على إظهار ليبيا بمظهر الدولة المفتوحة للعمل، ما قاد لعودة بعثات ديبلوماسية إلى ليبيا منها سفارة فرنسا، فيما تسعى الولايات المتحدة والصين لإعادة الديبلوماسيين للعاصمة طرابلس لمواظبة الحديث عن عقود إعادة الإعمار والصفقات الاستثمارية الأخرى.

ونبه التقرير إلى وجوب عدم الوقوع في حبائل التفاؤل السائد في هذه اللحظة، فالأوروبيون مطالبون بالانتباه لسحب عاصفة محتملة في الأفق؛ لأن وضع ليبيا الجيد حاليًا قياسًا بالعام الفائت لا يعني التقليل من شأن الصعوبات المنتظرة ومنها التواجد التركي في غرب البلاد الذي يتعين على زعماء أوروبا التعامل معه.

وأكد التقرير إن محاولات توحيد المؤسسة العسكرية تجري بشكل متباطئ، في ظل وجود المرتزقة الأجانب الذين أرسلتهم تركيا، واصفًا إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية بعد 8 أشهر بالطموح لهشاشة الوضع الأمني واستمرار الخلاف بشأن الإطار الدستوري.

وحذر التقرير من خطر استمرار اندفاع دول الاتحاد الأوروبي لمتابعة مصالحها الخاصة الذي سيقود لتكرار أخطاء الماضي وتقويض احتمالات الاستقرار على المدى الطويل، مبينًا أن اتباع قادة أوروبا لنهج مشترك بناء وفعال إزاء ليبيا هو الضامن لدعم المكاسب المتحققة واستعادة المصداقية الأوروبية.

ترجمة المرصد – خاص





Source link

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى