اخبار ليبيا اليوم

وزير تونسي سابق: وقوع الدولة تحت تصرف «عصابة» دفع المواطنون لحمايتها بطريقتهم


‏قال وزير الوظيفة العمومية الأسبق، والأمين العام  التونسي السابق لحزب التيار الديمقراطي، محمد عبّو، إنه ”في غياب دولة قانون أو وقوع الدولة تحت تصرف عصابة كما هو حالنا الآن، يمكن للمواطنين أن يحموا بلادهم بالطريقة التي يرونها مناسبة”.

وأضاف «عبو»، في منشور عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أنه “في غياب دولة تحاسب الفاسدين من السياسيين، واستمرار ذلك لمدة سنوات رغم كل المحاولات يمكن أن يتولى مواطنون القيام بذلك بطريقتهم”.

واعتبر أن ”الهدف من التحركات لا يجب أن يكون استبدال أشخاص بغيرهم فقط، فلا حل لتونس دون القضاء على الفساد السياسي ووضع أسس دولة قانون يطبق على الجميع”، مردفًا ”وليس مهم من سيحكم بعد ذلك”.

وتابع قائلا: ”نحتاج تلقينهم درسا ربما، ولكن الأهم تلقينه لمن سيحكم بعدهم، حتى يخشى مصيرهم إن انحرف”، موضحا ”يجب أن يكون الهدف: إرساء مبدأ المحاسبة، عبر فتح ملف الفساد السياسي، وفرض التدقيق في الوضع المالي لكل السياسيين وعائلاتهم دون استثناء، ومحاسبة من تورط منهم في الإثراء غير الشرعي وتبييض الأموال وغيره من الجرائم المالية والمتعلقة بأمن البلاد، ومصادرة ممتلكاتهم”.

وختم موضحًا أن وسيلة تحقيق ذلك، تكون عبر ”تحركات سلمية، وتجنب خلق عداوات مع أجهزة الدولة ككل، بل يجب العمل على جلب الوطنيين داخلها لصف المؤمنين بهذا الهدف أو على الأقل ضمان حيادهم وعدم تورطهم في القمع”، معقبًا: ”سيتغير الوضع وقتها، تأكدوا أن تونس قابلة جدا للإصلاح، لو أحسن الجزء الوطني من شعبها التدبير”.





مصدر الخبر

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى