اخبار ليبيا اليوم

هناك مخطط يستهدف وحدة الكيان الليبي.. والادارة الديمقراطية الامريكية تتحمل مسؤولية تواجد الروس – صحيفة المرصد الليبية


ليبيا – قال عضو مجلس النواب علي التكبالي إن ليبيا أصبحت ألعوبة في أيدي الأجانب أكثر من الماضي، مشيراً إلى أن الذين سرقوا الثورة من الشباب الذين خرجوا للشوارع هم الذين ادخلوا البلاد في “المعمعة” وأصبح كل من فيها مجرد تُبع بحسب قوله.

التكبالي أضاف خلال مداخلة عبر برنامج “الحدث” الذي يذاع على قناة “ليبيا الحدث” وتابعته صحيفة المرصد “ما حصل نلوم به أمريكا التي جاءت بالروس وأقول إن امريكا هي المسؤولة عما حدث، لدينا مشكلة من البداية من الديموقراط الامريكيين! هم المسؤولين عما يسمى الفاقنر والروس وغيرها، وأحيي الخامات الليبية التي رفضت ان تعطي قاعدة للروس في الشرق الليبي! حتى نكاية في الذين قاموا بمحاباة الليبيين الآخرين في الغرب الليبي والجنوب”.

وأكد أن المشكلة هي من الغرب وامريكا المسؤولة في هذا الامر لأنها غلبت جزء من الشعب الليبي على الآخر والآن يشتكون ويقولون يجب خروج روسيا والفاغنر والمفروض هو خروج كل أجنبي من ليبيا وفقاً لتعبيره.

ونوّه إلى أن الامم المتحدة مجموعة دول تتحكم في دول أخرى وهي لم تقدم أي شيء لأي دولة في العالم، مبيناً أن جميع المشكلات التي تم حلها تم حلها بواسطة السكان الاصليين أو الجيش.

كما استطرد حديثه قائلاً: “رأينا الوجوه التي ذهبت للحوار وكانوا معنا في مجلس النواب، يقولون إننا لا نفعل ولن نفعل وهناك استسلموا ولا أعرف لماذا استسلموا؟ لماذا ذهبوا وغيروا رأيهم وأعطوا ليبيا لهؤلاء الناس؟ انظر ما فعل ليون هل تغير المشهد بعده؟”.

وأما عن الأطراف المحلية التي يمكن الاشارة لها بأنها مسؤولة ومتواطئة مع المخطط الذي يستهدف وحدة الكيان الليبي اعتقد أن هناك أحزاب ومنظمات مدنية وأفراد ليس لهم في هذا أو ذلك وهناك أحزاب تريد ان تصل للسلطة بأي طريقة ولا يستثنى الاخوان المسلمين في كل ما يفعلونه فما قاموا به في باقي الدول واضح.

وأردف في ختام حديثة: “أعلم أن المخابرات الليبية حتى بعد انهيارها افرادها لا زالوا يقومون بواجبهم ويجمعون المعلومات وعندهم كم هائل من المعلومات حينما يحين الوقت سيخرجون اسماء المرتشين الذين باعوا بلادهم. إذا مضينا في الخط الذي نحن فيه لن يكون هناك وقت طويل حتى نجد ليبيا التي نعرفها. واقول للفيدراليين الذين يقولون إننا سنقسم برقة وطرابلس وفزان هذه الأقاليم قامت لمساعدة بريطانيا وليست لمساعدة الليبيين أنفسهم، إذا ما تركوا ستكون هناك دويلات صغيره وهذه هي البداية”.





مصدر الخبر

زر الذهاب إلى الأعلى