العالمالمغرب

همسة وصل بالبيضاء : التشكيليتان آمال الفلاح ونادية غسال


همسة وصل بالبيضاء : التشكيليتان آمال الفلاح ونادية غسال

متابعة / بوابة أفريقيا الاخبارية |

28 July, 2021

20210728 211029news template recupere

يستضيف رواق “أمالغام” بمدينة الدار البيضاء من 31 يوليوز الى غاية 9 اغسطس المقبل، معرضا تشكيليا بعنوان “همسة وصل” من توقيع الفنانتين آمال الفلاح ونادية غسال ويضم نحو أربعين لوحة فنية.
وعن تجربة التشكيليتان  المغربيات  يقول عدد من النقاد والفنانيين:
الناقد والفنان التشكيلي شفيق الزكاري بالمناسبة ان الجسد لدى الفنانة التشكيلية نادية غسال اتخذ تمثلات من بنيات استنبطت أسئلتها من الواقع المعيش بكل نماذجه المختلفة، لكن بتقنية حداثية مع تداخل الأزمنة القديمة والحديثة. فبعدما اشتغلت على جسد المرأة من منطلق أهميته كأيقونة أفرزت طاقة إبداعية بتحول هذا الجسد من سند للاشتغال، جعلت منه مولدا لطاقة فنية خفية تغرف منه وتصب فيه، بمعنى أن الجسد عند الفنانة أصبحت له وظيفتان موازيتان، الأولى تتعلق بالأداء الفني الكوريغرافي، والثانية هي تلك الطاقة الإبداعية التي ولدت هذا الجسد على القماش بحركية متحولة اتخذت مواقع متعددة في اللوحة بتقنية جمالية وفق أبعاد ثلاثية هي الأخرى، لتنتقل إلى عملية وصفية لوجوه غرائبية بمواصفات تمتح من الموروث الثقافي والشعبي المغربي.
وأضاف تكمن قوة الفنانة نادية غسال  في تفاصيل عناصر تكوين إنتاجها الفني التي تعتبر المؤثث الإجمالي للتكوين الأساسي لمشاهدها الجمالية، وفي  تراكيبها التلوينية  المتنوعة والغنية بتدرجاتها وبطريقة معالجتها للسند من منطلق صباغي أصيل تقاطعت فيه كل سبل التقنيات بموادها وأبعادها وأشكالها… لدرجة التماهي الذي اعتمد في مجمله على المبالغة في رسم أيقوناتها بحس متعال يرقى للحلول بالمفهوم الصوفي.
وحول اعمال المبدعة ٱمال فلاح اكد الزكاري انها ترتكز على الدهشة بصوت خافت على شكل مونولوغ للخروج بالعمل من طوره التقني والمعرفي بأصول وأبجديات التشكيل إلى عوالم مشدودة ومشدوهة لجمالية الوجود من منطلق تمثلات وتمظهرات  تشخيصية كان الجسد موضوعها.
فتجربة الفنانة ٱمال فلاح تتسم بنوع من الجدية المتحررة من كل طابوهات المجتمع المغربي والعربي ومحيطهما، بمنهجية انتقلت بطبيعتها من مرحلة المتخيل الشعبي إلى جدية معرفية اكتسبت أسئلة وجودية تنطوي على أسئلة أخرى لا تفكر في الأجوبة الجاهزة، لتجعل من المتلقي جزءا من هذه الأسئلة بقلقها في مجال لا يخضع فقط للعناصر الجمالية الجاهزة، بل ينطوي على مشاعر دفينة لصيقة بالتجربة الحياتية..
لم ترتبط تجربة هذه الفنانة بحقبة محددة، ولم تخضع لعامل زمني معين، بل كانت تمتح من كل الفترات الزمنية والأمكنة المتعددة بتعدد تحولاتها وتقلباتها، فكان الجسد غالبا ما يطفو ويسبح على أسندة بفضاءاتها الهلامية، كحضور كوني لكل زمان ومكان.
من جانبها، قالت أسماء بركات، في مجال الفنون التشكيلية على غرار سائر الميادين الأخرى، المرأة بوسعها أن تتيح عددا من التأويلات المختلفة. بالنسبة للبعض، بإمكانها أن تكون مصدرا للرغبة الجسدية في حين أنها بالنسبة للٱخرين جمال يخلب لبنا ويفتننا.
عصاميتان و منحدرتان من مدينة خريبكة، لا يمتلكان فحسب الجذور المشتركة بل يكتسبان أيضا الإرادة و الحزم  لتمثل المرأة كروح إنسانية لا كجسد فقط.
رغم أن المشروع ليس بالأمر الهين  و يبدو أنه يرفع الرهان ، تتوفق الفنانتان  ببراعة جنبا إلى جنب.
رفعتا  على حد سواء ، بمعزل عن بعضهما البعض، لكن  معا ، مشعلهما وعدستهما المكبرة حول تاريخ الجنس الأنثوي بمنأى  عن مفهومه الجنسي عبر بورتريهات عدد من النساء.
إنهن يونانيات، مصريات، إيطاليات، مغربيات. إنهن إلاهات، إمبراطورات، نساء علوم، ربات البيوت. كلهن يتحلين بقوة الشخصية الباهرة، وبهشاشة لطيفة.
أمال و نادية ـ تضيف أسماء بركات ـ يمنحانا عبر أبحاثهما التصويرية الصباغية، لذة التحليق في غمار تاريخ مسار، مسار الجنس الأنثوي الذي بدأ مع حواء لكي لا ينتهي مع هاتين الفنانتين التشكيليتين اللتين تستكملان ، كما الفراشة و يرقتها، منجزهما بلوحتين مشتركتين تدعوان الزائر لمباشرة  المسعى ذاته و التعهد به.

رابط مختصر





مصدر الخبر

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى