اخبار ليبيا اليوم

نقد شديد لبريطانيا على خلفية تصريحها بدعم بقاء حكومة الوحدة الوطنية – صحيفة المرصد الليبية


ليبيا – أكد تقرير تحليلي نشرته صحيفة “الغارديان” البريطانية اتخاذ الأزمة السياسية في ليبيا بعدا دوليا متزايدا بعد توجيه اتهامات مباشرة إلى بريطانيا بالخصوص.

التقرير الذي تابعته وترجمته صحيفة المرصد أشار لاتهام بريطانيا بالدفاع عن الفساد والتدخل في الشؤون الداخلية عبر دعوة السلطة التنفيذية المؤقتة المتمثلة بحكومة الوحدة الوطنية للبقاء في السلطة إلى حين إعادة جدولة الانتخابات الرئاسية والتشريعية المؤجلة.

وبين التقرير إن يوم الـ24 من ديسمبر الجاري شهد قيام القائمين على حساب السفارة البريطانية في ليبيا بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بنشر تغريدة تؤكد الاستمرار في الاعتراف بحكومة الوحدة الوطنية باعتبارها السلطة المكلفة بقيادة ليبيا إلى الانتخابات وعدم تأييد إنشاء حكومات أو مؤسسات موازية.

وبحسب التقرير جاء الاتهام من لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب التي وصفت السفيرة في ليبيا “كاورلاين هرندل” بانتهاك الأعراف الديبلوماسية والتدخل غير المبرر في الشؤون الليبية فالمجلس هو الوحيد القادر على تحديد دور حكومة الوحدة الوطنية خلال المرحلة التي تلت تأجيل الانتخابات.

وبين التقرير إن بعض القبائل طالبت بطرد هرندل فيما قال المرشح الرئاسي فتحي باشاآغا إن الفساد يقود البلاد للإفلاس موجها سؤالا إلى بريطانيا مفاده:”لماذا تطبق الحكومة البريطانية أفضل معايير مكافحة الفساد في بلادها وتريد حماية الفساد وتدافع بريطانيا عن الحكومة والمؤسسات المالية في ليبيا؟”

وأوضح التقرير إنه لم يكن من الواضح تفرد بريطانيا بمثل هذا النقد الشديد بالنظر إلى أن البيان المشترك الصادر عنها وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والولايات المتحدة دعا أيضا حكومة الوحدة الوطنية إلى البقاء في السلطة لحين إعادة تنظيم الانتخابات بسرعة.

وبين التقرير إن وزيرة الخارجية بالحكومة نجلاء المنقوش تعمل على إبطاء الزخم نحو الانتخابات عبر قولها إن وحدة الصف الوطني شرط مسبق لإجرائها في وقت خالفها في الرأي المرشح الرئاسي فضيل الأمين بالقول إن التظاهرات الاخيرة بالعاصمة طرابلس ومدينة بنغازي تعبر عن رغبة شعبية بالانتخابات.

ترجمة المرصد – خاص





مصدر الخبر

زر الذهاب إلى الأعلى