اخبار ليبيا اليوم

“نصيه”: الحديث عن انتخابات برلمانية فقط هو استمرار للفوضى والفساد واستمرار للتدخل الخارجي


علق النائب المنشق عبد السلام نصيه، على فشل ملتقى الحوار السياسي بجنيف في التوصل إلى توافق حول القاعدة الدستورية التي ستجرى الانتخابات العامة بمقتضاها.

وقال «نصيه» في منشور له عبر حسابه على فيسبوك،إنه “كما أكدنا من قبل لجنة الـ 75 لا تستطيع التوافق على قاعدة دستورية للانتخابات الرئاسية والبرلمانية لأنها لا تمثل أطراف الصراع”.

وتابع؛ “الحديث عن انتخابات برلمانية فقط هو استمرار للفوضى والفساد واستمرار للتدخل الخارجي”، لافتًا إلى أن “الشعب يريد أن ينتخب رئيسه بعيدا عن الأنانية الشخصية المقيتة والحسابات الضيقة.”.‬

وكان الأمين العام المساعد، ومنسق بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، رايزدون زينينغا قد أعلن انتهاء جلسات ملتقى الحوار السياسي دون التوصل إلى توافق حول القاعدة الدستورية التي ستجرى الانتخابات العامة بمقتضاها.

وقال «زينينغا» خلال كلمته في الجلسة الختامية لملتقى الحوار السياسي الليبي في جنيف: “فشلنا في التوصل إلى اتفاق بشأن القاعدة الدستورية وهذا لا يبشر بخير”.

وأضاف؛ “قدمت 3 مقترحات حول القاعدة الدستورية، والمشاركون في الملتقى لم يتوصلوا إلى أرضية مشتركة حول آلية إجراء الانتخابات”، لافتًا؛ “نسدل الستار اليوم ونحن نحثكم على مواصلة الحوار بينكم للوصول إلى حل وسط بين جميع الأطراف، وسنواصل العمل مع لجنة التوفيق لإعداد بعض الخيارات لبناء أرضية مشتركة سيناقشها الملتقى مر أخرى”.

وأوضح “الأطراف جميعها ستعود إلى ليبيا من أجل مواصلة العمل على هذا الملف”.

وبالنسبة للمقترحات الثلاثة التي طرحت في الملتقى، كشفت مصادر خارجة داخل ملتقى الحوار، أن “الأعضاء انقسموا إلى ثلاث مجموعات، الأولى تريد الانتخابات في موعدها وفق ما جاء في خارطة الطريق، والثانية محسوبة على أنصار القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير خليفة حفتر، وتسعى إلى انتخابات تتوافق مع مطالبها، والثالثة يمثلها أنصار حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة، ومعهم أعضاء من مجلسي النواب والدولة واتجاههم هو تأجيل الانتخابات”.





Source link

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى