تكنولوجيا

نسخة من سوبر ماريو تباع بـ 2 مليون دولار.. ما سرها؟


دفع مشتر مجهول مليوني دولار مقابل نسخة قديمة لم يتم فتحها من لعبة فيديو سوبر ماريو بروذرز Super Mario Bros، وذلك وفقًا لموقع المقتنيات Rally.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز لأول مرة أن سعر بيع لعبة عام 1985 حطم الرقم القياسي الذي تم تسجيله قبل أقل من شهر، عندما بيعت نسخة مختومة من سوبر ماريو 64 بمبلغ 1.56 مليون دولار في مزاد.

وخلال العام الماضي، تم كسر الرقم القياسي لأغلى لعبة فيديو عدة مرات، حيث ظل الطلب على مقتنيات الطفولة مرتفعًا.

وفي شهر يوليو الماضي، بيعت نسخة من Super Mario Bros مقابل 114 ألف دولار في مزاد. وفي شهر نوفمبر، حطمت نسخة من Super Mario Bros 3 هذا الرقم القياسي، وبيعت بمبلغ 156.000 دولار في المزاد.

وبعد ذلك، تم تحطيم هذا الرقم القياسي في شهر أبريل عندما بيعت نسخة من Super Mario Bros مقابل 660 ألف دولار في المزاد. تلتها في شهر يوليو نسخة من The Legend of Zelda التي بيعت بمبلغ 870.000 دولار.

وفي حين تم كسر معظم الأرقام القياسية من خلال الألعاب القديمة التي تم بيعها في المزادات. ولكن بيع Super Mario Bros بقيمة 2 مليون دولار جرى من خلال مسار مختلف قليلاً.

تشتري Rally الألعاب والمقتنيات الأخرى مثل الكتب المصورة وتحولها إلى شركات صغيرة يمكن للناس شراء أسهم فيها، مثل الاستثمار.

وإذا قدم شخص ما عرضًا لشراء المقتنيات، فإن هؤلاء المستثمرين يصوتون على بيعها.

واشترت Rally لعبة Super Mario Bros مقابل 140 ألف دولار في شهر أبريل الماضي، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز. ووافق المساهمون على البيع إلى جامع مجهول.

وقال روب بتروزو، أحد مؤسسي موقع المقتنيات Rally: إن لعبة عام 1985، المصممة لمنصة نينتندو الأصلية، لم يتم فتحها أبدًا، وهو أمر نادر بالنسبة لألعاب الفيديو القديمة.

وارتفع الطلب على المقتنيات خلال الوباء، إلى جانب العديد من أشكال الاستثمار الأخرى، حيث يبحث الناس عن طرق لإنفاق الأموال.

وأنفق الناس ملايين الدولارات على قطع من الأعمال الفنية الرقمية المعروفة باسم الرموز غير القابلة للاستبدال NFT. كما ارتفعت قيمة السلع المادية، بما في ذلك السيارات القديمة والبطاقات الرياضية، خلال العام الماضي أيضًا.



Source link

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى