العالمتونس

نسبة الخمول البدني في تونس تصل إلى 83%


كشف المدير العام للمرصد الوطني التونسي للرياضة، نزار السويسي أن” نسبة الخمول البدني في تونس تصل إلى 83 بالمائة، بينما لا تتجاوز هذه النسبة 13 بالمائة في البلدان الاسكندينافية، والخمول البدني هو رابع سبب للموت في العالم”.

وقال السويسي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، إن الدراسة التي أعدها المرصد سنة 2020 أفرزت جملة من المخرجات، من أبرزها تراجع نسبة ممارسة الرياضة في تونس لدى الفئة العمرية من 6 الى 12 سنة إلى 12 بالمائة، بعد أن كانت في حدود 20 بالمائة سنة 2010، وفي حدود 18 بالمائة بالنسبة للفئة 12/17 سنة، مبينا أن هذه النسبة تطورت بالنسبة للفئة العمرية 50 سنة فما فوق لتصل إلى 20 بالمائة، وذلك بسبب إقبال هذه الفئة العمرية على ممارسة الأنشطة البدنية وخاصة المشي، الذي أصبح ثاني رياضة في تونس بعد كرة القدم، ولكن لأسباب صحية، لا لدوافع وقائية واقتناع بأهمية الرياضة.

وأوضح، في ذات السياق، أن واحدا على أربعة تونسيين من الفئة العمرية 15 سنة فما فوق يعاني من مرض السمنة، و15 بالمائة من هذه الفئة العمرية يعانون من مرضى السكري، وواحد على أربعة من ذات الفئة يعاني من ارتفاع ضغط الدم، ملاحظا أن هذه المؤشرات تؤكد خطورة عدم ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية، والحاجة إلى أخذ المسألة مأخذ الجد وإيجاد حلول عاجلة للتشجيع على ممارسة الرياضة.





مصدر الخبر

زر الذهاب إلى الأعلى