اخبار ليبيا اليوم

نتطلع إلى معالجة مشاكل التأشيرات والإقامة بين ليبيا والمغرب – صحيفة المرصد الليبية


ليبيا- أكد رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة إن المغرب شكلت دائما الملاذ والملجأ لحل الخلافات بين الأطراف الليبية وفضها لا سيما في الصخيرات.

وبحسب ما جاء في موقع “إيلاف” الإخباري واطلعت عليه صحيفة المرصد أوضح الدبيبة خلال مباحثات أجراها في الرباط مع رئيس مجلس النواب المغربي الحبيب المالكي إن لقاءات الصخيرات كانت المحطة الأولى التي تم من خلال احتضان أصعب النقاشات السياسية بين الأطراف الليبية.

وأشاد الدبيبة بجهود المغرب بقيادة ملكها محمد السادس في دعم بناء المؤسسات والمساعدة على تجاوز مختلف الأزمات المطروحة معربا عن شكره وامتنانه للمملكة المغربية على كل الجهود التي تبذلها لدعم ومساندة الشعب الليبي لتحقيق الاستقرار والأمن في ليبيا.

ولفت الدبيبة إلى أنه بفضل دعم المغرب ومؤسساتها تمكن الليبيون من عقد عدة اجتماعات كانت بدايتها في الصخيرات واستمرت في مدينة بوزنيقة قبل التوصل إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تمثلهم جميعا مبينا إن زيارته الحالية تأتي للتشاور وتعزيز العلاقات في جميع المجالات بما يخدم مصلحة شعبي البلدين.

وأضاف الدبيبة قائلا:”نتطلع إلى تفعيل اللجنة العليا المشتركة المغربية الليبية في اجتماعها التاسع والإسراع بعقد اللجنة القنصلية لمعالجة مشاكل التأشيرات والإقامة بين البلدين مع ضرورة تفعيل اتحاد المغرب العربي الذي من شأنه تذليل كافة الصعوبات والتحديات بالمنطقة”.

وعبر الدبيبة عن تطلعه لأن يقدم المغرب كافة التسهيلات والدعم لليبيا لإنجاح الانتخابات المقرر إجراؤها في ديسمبر المقبل فيما أشار المالكي إلى أن المملكة المغربية ما زالت وستظل إلى جانب الشعب الليبي ولديها إرادة سياسية قوية للمساهمة في إعادة بناء ليبيا الجديدة.

وشدد المالكي على أن المغرب يعتبر أيضا أن الحلول توجد داخل ليبيا وليس خارجها ولهذا دعمت منذ البداية الحوار الليبي الليبي وعدته السبيل الوحيد الكفيل بإيجاد حل نهائي للأزمة الحالية مثمنا كل ما تقوم به ليبيا خلال هذه المرحلة الانتقالية الصعبة تمهيدا لتحقيق المصالحة الوطنية.

وأضاف المالكي إن مجلس النواب المغربي استطاع بناء علاقات متطورة مع نظيره الليبي على أساس الاحترام المتبادل معتبرا الديبلوماسية البرلمانية قادرة على فتح آفاق جديدة في التعامل لتجاوز بعض الأزمات السياسية والصحية في إطار مواكبتها ودعمها للديبلوماسية الرسمية.





Source link

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى