العالمليبيا

مشهد مؤلم من أمام مركز العزل بمدينة زليتن


أكد عميد بلدية زليتن مفتاح حمادي ،اليوم الخميس ،ان مركز العزل بالمدينة يشهد ضغطا كبيرا مع ارتفاع عدد الإصابات بفيروس “كورونا المستجد” ،يقابله نقص حاد في الأكسجين والأسرّة والأجهزة اللازمة لتقديم الرعاية للمرضى.
و دعا عميد البلدية ،خلال مؤتمر صحفي ،إدارة الطوارئ الصحية بديوان وزارة الصحة ،التدخّل العاجل و دعم مركز العزل ،بكمية من أسطوانات الأكسجين ،مشيرا أن احتياطي الأكسجين يكفي ساعات معدودة.
و خلال تدخّل أحد الأطباء لتقديم إفادته حول الوضع و الظروف المزرية التي يمر بها المركز من اكتظاظ و نقص اوكسجين و كوادر طبية ،قاطعه صياح فتاة وهي تبكي أمها التي توفيت في المركز ،في مشهد مؤلم يظهر حجم المعاناة .

وكانت إدارة الطوارئ الصحية أرسلت فريقًا طبيًّا طارئًا لدعم مركز العزل بمدينة زليتن ،وشمل الفريق أطباء متخصصين وممارسين في العناية الفائقة، وفنيي عناية وتخدير وتمريض عزل.

و أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض ،في وقت سابق تسجيل 2730 إصابة جديدة بفيروس كورونا في عموم البلاد.

وأفاد المركز في بيان له بشفاء 991 حالة، ووفاة 16 آخرين، وبذلك وصل إجمالي الإصابات بالفيروس في ليبيا إلى 246 ألفا و200، إضافة إلى 189 ألفا و964 متعاف، بينما وصل عدد الوفيات إلى 3469 منذ بدء انتشار الوباء في البلاد.





مصدر الخبر

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى