اخبار ليبيا اليوم

ماكرون يشدد على أهمية إخراج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا وإجراء الإنتخابات نهاية العام


ليبيا – أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون التزام فرنسا بدعم ليبيا واستقرارها، والعمل مع الشركاء الدوليين والإقليميين لتحقيق ذلك.

ماكرون وفي مؤتمر صحفي مشترك في باريس مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميدة الدبيبة أمس الثلاثاء أضاف أن فرنسا ستدعم حكومة الوحدة الوطنية في الجانب الأمني و أيضاً تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار، ووضع حد لكل التدخلات الأجنبية” مع “خروج” القوات والمرتزقة “الروس والأتراك والسوريين وغيرهم جميعًا”.

كما أكد على العمل مع الحكومة لبناء جيش موحد يضمن استقرار كل ربوع البلاد، مثمناً جهود اللجنة العسكرية المشتركة في هذا الملف، مشيرًا إلى أن فرنسا ستدعم العملية السياسية، مؤكدًا قدرة حكومة الوحدة الوطنية إنجاز متطلبات المرحلة لتنظيم الانتخابات في موعدها المحدد.

وتابع أن من أولوية فرنسا والاتحاد الأوروبي دعم الحكومة لتأمين الحدود البرية والبحرية، وستتعاون مع الدول الإفريقية المجاورة لتحقيق ذلك، مبينًا إن المحادثات التي أجراها مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية، أكدت رغبتهما المشتركة في استرجاع السيادة والاستقرار والوحدة في ليبيا، وأن فرنسا ستساعد ليبيا في هذه المرحلة الانتقالية.

كما أشار إلى أنه سيتم إرسال عدد من الأطباء الفرنسيين إلى ليبيا اعتبارًا من الغد للمساهمة في علاج عشرات الأطفال المصابين بالسرطان، مضيفًا إن باريس تضمن السيادة في ليبيا وتعمل مع حكومة الوحدة الوطنية لتنفيذ قرارات مجلس الأمن حول المرحلة الانتقالية.

كما أكد دعم بلاده للسلطات المؤقتة في ليبيا نحو تحقيق الإستقرار والوحدة في البلاد، مشددًا على أهمية إجراء الانتخابات نهاية العام وفق الخطة المتفق عليها برعاية الأمم المتحدة.

وتابع: “سنضمن السيادة في ليبيا، وفرنسا اضطلعت بدور كبير في مجلس الأمن لاعتماد القرارين 2570 و 2571، اللذين يحترمان قرارات الليبيين للمرحلة الانتقالية لتنفيذ وقف إطلاق النار ووضع حد للحصار على الأسلحة”.

وتابع ماكرون مخاطبًا الدبيبة : “يمكنكم التعويل على التزام فرنسا في الميدان، وسنرافقكم لأجل تحقيق مهمة الوحدة والاستقرار وعودة السيادة إلى ليبيا”.

 





Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى