الجزائرالعالم

فيلم جزائري يفوز بالجائزة الكبرى في مهرجان مغربي


انتهت بمدينة الجبهة التابعة لإقليم شفشاون بالمغرب، فعاليات مهرجان الجبهة الدولي للفيلم التربوي في دورته الأولى، الذي تنظمه بالشراكة مع المجلس الإقليمي شفشاون، جمعية فنون وثقافة تحت شعار “السينما مدرسة حقيقية للتربية”.

وجرت أشغال التظاهرة السينمائية في دورتها الأولى في الفترة الممتدة بين 3-6 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وقال رئيس لجنة التحكيم الفنان عبد الكبير الركاكنة لوسائل الاعلام، أن “الفن لا علاقة له بالسياسة، الفن يقرب بين الشعوب وجسر للتواصل الإنساني”، وأضاف أن “الاهتمام أولاً يكون بالجانب الفني والإبداعي، لأن السينما لا تحدها حدود ولا تحكمها جغرافيات، ولن ننسى أيضا أن ما قدم لنا كلجنة تحكيم هو عمل سينمائي يدخل في مجال تخصص المهرجان، وهو الفيلم التربوي، لذلك الحكم الأول والأخير للرؤية الفنية، أما السياسة فلها أهلها ومجالها. وأعتقد أن المغرب يقوم بما يلزم في هذا الاتجاه”.

وفي تصريح  لبوابة أفريقيا الإخبارية والأسبوع المغاربي، قال المدير الفني للمهرجان والكاتب العام لجمعية فنون رشيد بن طالب إن “إشكالية ربط السينما والفضاء السمعي البصري بالمجال التربوي قضية محورية وملحة لها أهميتها داخل كل المجتمعات وآلية فاعلة في نقل قيم المواطنة”… و”ارتأت جمعية فنون وثقافة أن تؤسس لمهرجان دولي للفيلم التربوي بمدينة الجبهة الساحلية”.

خمسة افلام من الجزائر وثلاث افلام من تونس وفلمان من ليبيا وفيلم واحد من موريتانيا، تم اختيارها للمشاركة في هذا المهرجان.

هذا الحضور المغاربي وفق السيد رشيد بن طالب، جاء باعتبار أن الفعل الفني والثقافي عموما كان ولازال يلعب دورا مهما في خلق جسور التواصل في كل المجالات انطلاقا من الواقع اليومي اقتصاديا، سياسيا، اجتماعيا، وثقافيا”.

ورأى أن “السينما عموما والفيلم التربوي خصوصا له دوره في إدماج الفرد بمحيط السوسيو ثقافي وجعله عضوا فعالا في أي مجال من المجالات، لذالك أصبح خلق جسور فنية ثقافية بين الشعوب ضرورة حتمية لا يمكن غض الطرف عنها”.

وبخصوص الافلام المشاركة، قال أن الأفلام كانت تتفاوت من حيث الجودة والموضوع. وأعلنت اللجنة عن فوز الفيلم الجزائري (HUMAN بالجائزة الكبرى للمهرجان للمخرج عصام تعيشت، وجائزة الإخراج للمخرج الجزائري حافظ برهام عن فيلم (UGHALED)،  أما جائزة السيناريو كانت من نصيب فيلم (QALAM)  من المغرب.

وضمت لجنة التحكيم التي ترأسها الفنان عبد الكبير الركاكنة، كلا من الفنانين زهور السليماني وحنان بنموسى ومجيد لكرون وأمين بنجلون.





مصدر الخبر

زر الذهاب إلى الأعلى