العالمالمغرب

فيلم ‘أحداث بدون دلالة’ في لقاءات خميس السينما وحقوق الإنسان


في إطار لقاءات خميس السينما وحقوق الإنسان برسم شهر ماي 2021، تنظم جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان عرض النسخة المرممة من فيلم ” أحداث بدون دلالة ” للمخرج المغربي مصطفى الدرقاوي، الذي أنتج عام 1974 وتعرض للمنع لنحو أربعة  عقود. وسيتم عرض الفيلم خلال الفترة الممتدة من الخميس 27 ماي إلى الخميس 3 يونيو 2021 على المنصة السينمائية الرقمية للجمعية على مواقع التواصل الاجتماعي.
و ستجري مناقشة مضامين هذه العمل الفني مباشرة على الويب يوم الجمعة 28 ماي 2021 مع الساعة الثامنة مساء  (20:00) على صفحة الفيسبوك الخاصة بالجمعية، بحضور كل من ليا موران، باحثة مستقلة، مؤسِّسَة ومديرة لورشة مرصد “فن وبحث” بالدار البيضاء، ومديرة ومكلفة بالبرمجة بالمكتبة السينمائية بطنجة سابقا،  و أحمد بوغابة الصحفي و الناقد السينمائي.

*”أحداث بدون دلالة”
هو فيلم من الأعمال السينمائية الرائدة بالمغرب، تعرض للمنع من العرض وفرضت عليه الرقابة واختفى بعد ذلك لمدة طويلة. وهو عمل سينمائي يسائل دور السينما والفنانين في فترة اتسمت بالقمع السياسي.
تدور أحداث الفيلم حول أربعة مخرجين شبان يحاولون رسم ملامح الهوية السينمائية المغربية في فترة السبعينيات، وهي الفترة الي كانت السينما المغربية فيها تتلمس خطواتها الأولى وتحاول إعادة تعريف نفسها في حقبة ما بعد الاستقلال.
يقرر الشبان الأربعة النزول إلى الشارع لمحاورة الناس ومعرفة انطباعاتهم عن السينما المغربية وتوقعاتهم لما يجب أن تتناوله هذه السينما من قضايا.
بطبيعة الحال تتنوع الإجابات بين من لا يهتم سوى بالقيمة الترفيهية للسينما ومن يريد للسينما أن تكون صوت الطبقة العاملة والمنبر البصري لطرح مشاكلها ومن يريد أفلاما شخصية حميمية، لكن الإجابة التي تثير اهتمام المخرجين الأربعة تأتيهم على لسان عامل ميناء عندما يقول لهم “أنا لا أعرف ماذا انتظره من السينما”.
يقودهم فضولهم تجاه هذا العامل إلى تتبعه وتتخذ أحداث الفيلم منحى مثيراً عندما يوثق هؤلاء المخرجون بكاميرتهم جريمة قتل يرتكبها هذا العامل. ويجبرهم البحث عن الدافع وراء هذه الجريمة على إعادة النظر في تصوراتهم عن السينما ودور الفنان في المجتمع.
* المخرج مصطفى الدرقاوي
مصطفى الدرقاوي مخرج مغربي، من رواد السينما المغربية المعاصرة. ولد سنة 1944 في وجدة، وحصل على شهادة البكالوريا في الفلسفة وتابع دراسته بالمعهد العالي للفن المسرحي بالدار البيضاء قبل أن يلتحق ، في عام 1965 ، بالمدرسة الوطنية العليا للسينما و المسرح في بولونيا التي تخرج منها كمخرج سينمائي .
في سنة 1973، التحق مصطفى الدرقاوي بالمركز السينمائي المغربي واستقال منه سنة 1975. أسس مع شقيقه عبد الكريم الدرقاوي والعربي بلعكاف شركة “بسمة للإنتاج” ثم شركة “آرت 7” في سنة 1980. وفي سبتمبر سنة 2000 ، عين رئيسا للجنة تحكيم مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة.
أخرج مصطفى الدرقاوي عددا من الأفلام نذكر منها على وجه الخصوص “أحداث بدون دلالة” (1974) ، “أيام شهرزاد الجميلة” (1982) ، “عنوان مؤقت… لمحاولة روائية ” (1984)، “الهمس الناعم للريح بعد العاصفة” (1990)، ” قصة أولى ” (1992)، “أنا (لعبة) في الماضي” (1994) “أبواب الليل السبعة” (1995)، “أسطورة آدم وحواء” (1995)، “غراميات الحاج المختار الصولدي ” (2001)، ” الدار البيضاء باي نايت ” (2003)، ” الدار البيضاء داي لايت ” (2004).
أما بالنسبة للتلفزيون، فقد أخرج مصطفى الدرقاوي سلسلة من الأفلام التلفزيونية والمسلسلات منها “اثنان ناقص واحد” (1979) و”احتضار وردة” (1980) و”بورتريهات عائلية” (1980).





Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى