اخبار ليبيا اليوم

غسان سلامة: تلقيتُ «مع ستيفاني» خبر تسليم تقرير «التدقيق المالي» ببالغ السرور


علق غسان سلامة، المبعوث الأممي السابق لدى ليبيا، على تسليم تقرير المراجعة والتدقيق المالي لمصرف ليبيا المركزي”

وقال غسان سلامة:” تلقينا أنا وستيفاني- المبعوثة الأممية السابقة إلى ليبيا بالإنابة ستيفاني ويليامز- ببالغ السرور خبر تسليم شركة التدقيق لتقريرها عن المصرف المركزي الليبي”.

وأضاف:”  كان للرئيس السراج- فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي السابق- الفضل بطلبه لمجلس الأمن الدولي، وعلينا واجب التنفيذ بتكليف من المجلس، إيماناً منا بمحورية المسار الاقتصادي”، على حد تعبيره.

وتابع:” كلنا أمل أن يستكمل المصرف فوراً عملية توحده وقد طال انتظارها”.

وكان رئيس المجلس الرئاسي الدكتور “محمد المنفي”، قد ترأس اليوم الخميس، رفقة عضو المجلس “موسى الكوني”،  ورئيس حكومة الوحدة الوطنية “عبد الحميد الدبيبة”، ومحافظ مصرف ليبيا المركزي “الصديق الكبير”، ونائبه “علي الحبري”، بحضور المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس البعثة “يان كويبتش”، مراسم تسليم تقرير المراجعة والتدقيق المالي لحسابات مصرف ليبيا المركزي.

أكد محمد المنفي، أن التدقيق على حسابات مصرف ليبيا المركزي، سيساعد في تقييم وإعادة بناء هذه المؤسسة على الأسس والمعايير الدولية، مشيرا إلى أن التدقيق الخارجي المحايد كان من أهم المتطلبات الأساسية لتوحيد ودمج السلطة النقدية في ليبيا.

وقال المنفي، في كلمته خلال مراسم تسلم تقرير المراجعة والتدقيق المالي: ” هذا الأمر حدثًا تاريخيًا، على اعتبار، أنها المرة الأولى التي تدقق جهة دولية فنية محايدة حسابات المصرف، وقد تعاملنا بمسؤولية وجدية تامة مع ما ورد في التقرير من نتائج وتوصيات”.

ومن جانبه، أكد ” يان كوبيتش ” الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، أن تسليم تقرير المراجعة والتدقيق المالي لمصرف ليبيا المركزي يعد خطوة هامة وجوهرية نحو توحيد مصرف ليبيا المركزي وتحقيق الاستقرار والازدهار لشعبها .

وأوضح “كوبيتش” أن توحيد مؤسسات الدولة هي خطوة ضرورية لتحقيق وحدة البلاد وتحقيق التنمية الاقتصادية وتنمية القطاع الخاص والعام .

وأكد كوبيش أن هذه الخطوة تشجع المسارات الأخرى بما في ذلك المسار السياسي، والأطراف الليبية من أجل العمل على إجراء الانتخابات في موعدها المحدد 24 من شهر ديسمبر.

كما أشاد “كوبيتش” بالجهود التي تقوم بها اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 من أجل الوقف التام لإطلاق النار، مشددا على ضرورة انسحاب جميع القوات والمقاتلين والمرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية.





مصدر الخبر

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى