اخبار ليبيا اليوم

صنع الله يلتقي “النويري واللافي” بشكل منفصل ويطلب رفع الضغوط عن مؤسسة النفط


اجتمع رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله بنائب رئيس المجلس الرئاسي عبد الله اللافي، ورئيس مجلس النواب المكلف فوزي النويري، في اجتماعين منفصلين، وطالب خلالهما بضرورة إبعاد المؤسسة عن التجاذبات السياسية.

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط في بيان لها إن صنع الله أطلع اللافي، بحضور عضو مجلس النواب الدكتور أبوبكر سعيد على كل التحديات والصعوبات التي يواجهها قطاع النفط، والديون المتراكمة التي أثقلت كاهل المؤسسة وشركاتها للإيفاء بالتزاماتها التعاقدية تجاه عامليها وشركاتها ولشركات الخدمية المحلية والدولية ولتسيير أعمال القطاع، كما تم التطرق إلى الحلول المناسبة والكفيلة لتجاوز هذه التحديات وأهمها تسييل الميزانيات المالية الضرورية لكي تتمكن المؤسسة من القيام بمسؤولياتها على أكمل وجه.

وأكد اللافي في هذا الصدد بأنه سيقدم كافة سبل الدعم للمؤسسة اللازم كونها الرافد الأساسي لاقتصاد ليبيا وشريان الحياة للشعب الليبي كافةً، وأوضح أنه جميع الجهات عليها دعم هذه المؤسسة الاقتصادية الفنية على جميع الأصعدة لضمان مستقبل أفضل يتطلع إليه كافة أفراد الشعب الليبي.

وأضاف أن المجلس الرئاسي سيقدم الدعم اللازم من أجل استمرار هذه المؤسسة العريقة في القيام بواجبها الوطني المتمثل في دعم الاقتصاد لإعادة الاستقرار للدولة الليبية في القريب العاجل.

وفي ختام الاجتماع أكد صنع الله أنه برغم التحديات التي يواجهها قطاع النفط، فإن المؤسسة وشركاتها ستستمر في عملها الدؤوب من أجل تأمين قوت الشعب الليبي، وهي تعمل جاهدةً للحفاظ على معدلات الانتاج واستدامته، من أجل تأمين مداخيل كافية للدولة ودعم الاقتصاد الوطني، موضحاً أن المؤسسة الوطنية للنفط هي مؤسسة كل الليبيين.

وعن لقاء صنع الله والنويري، قالت المؤسسة في بيان إنه شهد التباحث حول ما يمر به قطاع النفط والغاز من معوقات وصعوبات، وما تواجهه المؤسسة الوطنية للنفط وشركاتها من تحديات كبيرة وضغوطات مختلفة، أبرزها شح الميزانيات المالية التي تحتاجها لضمان استمرار العملية الإنتاجية ودعم خزينة الدولة الليبية.

وأكد النويري في هذا الصدد ضرورة إبعاد المؤسسة الوطنية للنفط عن أي تجاذبات قد تتسبب في عرقلتها عن أداء مهتمها الرئيسية المتمثلة في دعم الاقتصاد الوطني الذي يعتمد كلياً على النفط، والذي قد يتأثر نتيجة لهذه المنغصات.

وقال إنه سيقدم كل الدعم للمؤسسة الوطنية للنفط ، كما حث على ضرورة أن تدعم كل الجهات المعنية بالدولة الليبية هذه المؤسسة لصالح الشعب الليبي كونها مصدر قوته ودخله.

من جانبه ثمّن المهندس صنع الله جهود رئيس مجلس النواب لاجل دعم المؤسسة وشركاتها، وأكد أنها لن تتوانى عن القيام بواجبها ومسؤولياتها مهما كانت الصعوبات والتحديات، وأضاف أنه متفائل، وعلى ثقة في كل الجهات المسؤولة بالدولة الليبية للوقوف إلى جانب قطاع النفط كونه الرافد الرئيسي لاقتصاد ليبيا وقوت الشعب الليبي.





مصدر الخبر

زر الذهاب إلى الأعلى