تكنولوجيا

ذعر بين موظفي تويتر بعد تعيين إيلون ماسك في مجلس الإدارة


ذكرت مصادر مطلعة في شركة توتير للتواصل الاجتماعي في تصريحات حصرية لوكالة أنباء رويترز إن أخبار تولي إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا مقعدًا في مجلس إدارة شركة تويتر TWTR.N أثارت ذعر بعض موظفي تويتر بشأن مستقبل وقدرة الشركة على إدارة المحتوى.

في غضون ساعات من الكشف المفاجئ هذا الأسبوع عن أن ماسك، الذي يصف نفسه بأنه “مُطلق حرية التعبير”، حصل على عدد كافٍ من الأسهم ليصبح أكبر مساهم في الشركة المالكة لمنصة تويتر، بدأ المحافظون السياسيون في إغراق وسائل التواصل الاجتماعي بدعوات لرفع الحظر على تغريدات الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب. وتم حظر ترمب من دخول منصتي فيسبوك وتويتر بعد أحداث الشغب التي وقعت في 6 يناير في الكابيتول بسبب مخاوف من التحريض على العنف.

ارجعوا ترمب

غردت عضو الكونغرس لورين بويبرت من الحزب الجمهوري قائلة: “الآن بما أن إيلون ماسك هو أكبر مساهم في تويتر، فربما قد حان الوقت لرفع الرقابة السياسية. أوه … وارجعوا ترمب!”.

قرارات سياسية

على الرغم من تأكيد تويتر هذا الأسبوع على أن مجلس الإدارة لا يتخذ قرارات سياسية، قال أربعة من موظفي منصة التواصل الاجتماعي، الذين تحدثوا مع وكالة أنباء رويترز، إنهم قلقون بشأن قدرة ماسك على التأثير على سياسات الشركة بشأن المستخدمين المسيئين والمحتوى الضار.

مع وجود ماسك في مجلس الإدارة، قال الموظفون إن آراءه حول الاعتدال يمكن أن تضعف الجهود المبذولة على مدار سنوات لجعل تويتر مكانًا للخطاب الصحي، وربما تسمح برواج لهجمات التصيد والغوغاء.

في أعقاب حظر ترمب من فيسبوك وتويتر، كان الملياردير الأميركي ماسك قد غرد على تويتر قائلًا إن الكثير من الناس لن يكونوا سعداء لأن شركات التكنولوجيا الأميركية تعمل “كحكم واقعي لحرية التعبير”.



Source link

زر الذهاب إلى الأعلى