اخبار ليبيا اليوم

خروج كل المرتزقة والقوات الأجنبية ومعاقبة معرقلي الإنتخابات واستمرار تجميد الأصول .. النص الكامل لبيان مجلس الأمن


ليبيا – اصدر مجلس الامن اليوم الخميس بيانه الرئاسي بشأن ليبيا وذلك في دورة برئاسة فرنسا وتونس بصفتها رئيسة المجموعة العربية وجرت بحضور رفيع المستوى على مستوى وزراء الخارجية .

وتم الاجتماع بحضور الدبيبة الذي دعا الى محاسبة من يهددون باستخدام القوة  واللجوء الى الحلول العسكرية وباستثناءات على الاصول المجمدة منددًا بعدم اعتماد الميزانية الا انه اشار الى دعم مفوضية الانتخابات رغم ذلك .

كما تحدث الدبيبة عن ضرورة ” انسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب ” دون الاشارة للقوات الأجنبية النظامية المتواجدة في البلاد وهو ما أكد المجلس على عكسه اذ جدد دعمه لمخرجات برلين وعلى خروج القوات الاجنبية والمرتزقة .

 

وفي مايلي النص الحرفي للبيان ترجمته صحيفة المرصد من الانجليزية للعربية :

بيان رئاسي لمجلس الأمن الدولي بشأن ليبيا

15 يوليو 2021

يرحب مجلس الأمن بمؤتمر برلين الثاني الذي انعقد في 23 يونيو 2021 ونتائجه والتزام المشاركين بالعملية السياسية  التي تيسرها الأمم المتحدة ، بقيادة ليبيا ومملوكة لليبيين بما يضمن سيادة  واستقلال ليبيا وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية.

مجلس الأمن يرحب بإدراج ليبيا كعضو في لجنة المتابعة الدولية في ليبيا.

ويعرب مجلس الامن عن دعمه للمجلس الرئاسي المؤقت وحكومة الوحدة الوطنية المؤقتة كحكومة ليبيا المكلفة بالقيادة البلاد حتى الانتخابات الوطنية الرئاسية والبرلمانية في 24 ديسمبر 2021 على النحو المنصوص عليه في خارطة طريق منتدى الحوار السياسي الليبي في تونس العاصمة في نوفمبر 2020 والقرار 2570 (2021).

ويشدد مجلس الأمن على أهمية حرية ونزاهة انتخابات برلمانية ورئاسية شاملة وذات مصداقية وتؤكد على أهمية ترتيبات ضمان المشاركة الكاملة والمتساوية والهادفة للمرأة والشباب.

يقر مجلس الأمن بضرورة حماية النساء، بما في ذلك أولئك الذين يشاركون في الأماكن العامة ، من التهديدات والأعمال الانتقامية.

مجلس الأمن يذكّر بأهمية توحيد المؤسسات الليبية وعلى جودة الحوكمة وتحسين الأداء الاقتصادي ، بما في ذلك من خلال الاتفاق على ميزانية موحدة والاتفاق السريع على المراكز السيادية ، على النحو المنصوص عليه في خريطة الطريق.

يرحب مجلس الأمن باستكمال المراجعة المستقلة لحسابات مصرف ليبيا المركزي.

ويؤكد مجلس الأمن من جديد عزمه على ضمان تجميد الأصول عملاً بالفقرة 17 من القرار 1970 (2011) على ان تتاح في مرحلة لاحقة للجمهور وللأجل لصالح الشعب الليبي.

يذكر مجلس الأمن بالتزام المشاركين في مؤتمر برلين 2 وبقبول ودعم نتائج العملية السياسية الليبية الداخلية ودعوتهم لجميع الليبيين والجهات الفاعلة الدولية أن تفعل الشيء نفسه.

ويشدد مجلس الأمن على أهمية وجود وطن جامع وشامل ضمن عملية المصالحة.

ويرحب مجلس الأمن بدعم الاتحاد الأفريقي في هذا الصدد ، ويسلم بالدور المهم للمنظمات الإقليمية بما في ذلك جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي.

ويحث مجلس الأمن بشدة السلطات والمؤسسات ذات الصلة بما في ذلك مجلس النواب على اتخاذ إجراءات فورية لتوضيح الأساس الدستوري للإنتخابات وسن التشريعات حسب الاقتضاء للسماح بالانتخابات الوطنية وأن يكون للمفوضية العليا للإنتخابات الوقت والموارد الكافية للتحضير للإنتخابات البرلمانية والرئاسية الوطنية  وفقًا للجدول الزمني المحدد في خارطة الطريق .

ويكرر مجلس الأمن دعوته إلى ملتقى الحوار السياسي لاتخاذ خطوات لتسهيل الانتخابات إذا لزم الأمر ويرحب بجهود بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لتشجيع الملتقى على تطوير مقترحات لعملية انتخابية حرة ونزيهة وشاملة.

ويشير مجلس الأمن إلى أن التدابير المنصوص عليها بالقرار 1970 (2011) هي المعدلة بقرارات لاحقة تنطبق أيضًا على الأفراد والكيانات التي تقررها اللجنة للمشاركة أو تقديم الدعم لأعمال أخرى تهدد السلام أو الاستقرار أو الأمن في ليبيا أو تعرقل النجاح أوتقوضه استكمال انتقالها السياسي ويؤكد أن مثل هذه الأعمال يمكن أن تشمل عرقلة أو تقويض الانتخابات المخطط لها في خارطة الطريق .

ويحث مجلس الأمن بقوة جميع الدول الأعضاء وجميع الأطراف الليبية وجميع الأطراف ذات الصلة والجهات الفاعلة على احترام  ودعم التنفيذ الكامل لوقف إطلاق النار في 23 أكتوبر  2020 بما في ذلك من خلال انسحاب جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا دون تأخير.

ويشير مجلس الأمن إلى دور بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في دعم تنفيذ وقف إطلاق النار الليبي ومطالبة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بدعم آلية مراقبة وقف إطلاق النار التي تقودها ليبيا ومملوكة لليبيين بما في ذلك من خلال النشر السريع والقابل للتوسع والمتزايد لمراقبي وقف إطلاق النار التابعين لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مرة واحدة تسمح الظروف.

يشير مجلس الأمن إلى قراره بأن تمتثل جميع الدول الأعضاء لـ حظر الأسلحة المفروض على ليبيا بموجب القرار 1970 (2011) وتعديلاته القرارات اللاحقة.

يشير مجلس الأمن إلى التزام المشاركين في مؤتمر برلين
الامتناع عن التدخل في النزاع المسلح أو في الشؤون الداخلية لليبيا وندعو جميع الجهات الفاعلة الدولية إلى أن تفعل الشيء نفسه.

يعرب مجلس الأمن عن قلقه البالغ لتأثير الصراع على البلدان المجاورة ولا سيما في منطقة الساحل بما في ذلك ما يتعلق بالتهديدات الناشئة من النقل غير المشروع والتكديس المزعزع للاستقرار وإساءة استخدام الأسلحة وتدفقهابما فيه للجماعات المسلحة والمرتزقة.

ويشجع مجلس الأمن المزيد من الجهود الدولية بدعم وتعاون وتنسيق إقليمي بين ليبيا ومنطقة الساحل.

يكرر مجلس الأمن الإعراب عن قلقه البالغ إزاء تهريب المهاجرين واللاجئون والاتجار بالبشر عبر ليبيا وفي الوضع الصعب الذي يواجهه المهاجرون ، اللاجئون والمشردون داخليا بمن فيهم الأطفال في ليبيا ويذكر بالحاجة لدعم مزيد من الجهود لتعزيز إدارة الحدود الليبية.

يؤكد مجلس الأمن أن المسؤولين عن الانتهاكات الدولية للقانون الإنساني وانتهاكات وتجاوزات القانون الدولي لحقوق الإنسان يجب ان يحاسبوا

يشير مجلس الأمن إلى ضرورة التخطيط لنزع السلاح وإعادة دمج الجماعات المسلحة وتسريحها وجميع الجهات الفاعلة المسلحة غير الحكومية ذات الصلة وقطاع الأمن واصلاح وإنشاء نظام أمني موحد وشامل وخاضع للمساءلة بقيادة مدنية لليبيا ككل ويدعو السلطات الليبية للمشاركة وتحقيق تقدم في هذه القضية.

ترجمة – المرصد

417DDE00 7D91 428D A67F 7FB9855D543B





مصدر الخبر

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى