اخبار ليبيا اليوم

حسن مبروك: أي محاولة لتمديد سلطة الدبيبة مصيرها الفشل

الشيخ حسن مبروك: أي محاولة لتمديد سلطة الدبيبة مصيرها الفشل

رفض الشيخ حسن مبروك، عضو المجلس الأعلى للقبائل الليبية، محاولة التمديد لحكومة الوحدة الوطنية، بقيادة عبدالحميد الدبيبة خلال الفترة المقبلة، ورأى أن مصيرها الفشل.

وأكد الشيخ حسن مبروك في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، أنه يوجد عدد كبير من أعضاء ملتقى الحوار يتطلعون للخروج بنتائج تعرقل إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية نهاية العام الجاري لحماية مصالحهم، موضحاً أن هناك أصواتاً تسعى لعرقلة أي جهد لإنجاز الاستحقاق الانتخابي.

وشدد الشيخ حسن مبروك مبروك على ضرورة إجراء الانتخابات الليبية نهاية العام، وعدم إقصاء أي طرف من الأطراف الليبية في المرحلة المقبلة، موضحاً أن إنجاز الاستحقاق الانتخابي هو الحل الوحيد في ليبيا وأن أي محاولة لإقصاء أي طرف ستدفع بالبلاد نحو المربع الأول والعودة لحالة الاحتراب.

وفي هذا السياق، كشف مصدر بملتقى الحوار السياسي في تصريحات خاصة لـ ” الساعة 24 “، عن أن رئيس حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة عبدالحميد الدبيبة يحاول بالتنسيق مع أعضاء الملتقى “علي دبيبة، زياد دغيم، أكرم جنين، عبدالله الشيباني، عبدالمجيد مليقطة “، تأجيل انتخابات 24 ديسمبر المرتقبة، التي نصت عليها خارطة الطريق الليبية.

وأكد المصدر أن الدبيبة يحاول بالتنسيق مع عدد من أعضاء الملتقى التمديد لحكومته لمدة عامين قادمين وتأجيل انتخابات 24 ديسمبر المرتقبة.

وأشار المصدر إلى أن عددا من أعضاء لجنة الحوار من بينهم “علي دبيبة، وزياد دغيم، وأكرم جنين، وعبدالله الشيباني، وعبدالمجيد مليقطة ” يسعون للضغط على باقي الأعضاء للتمديد للحكومة ” المؤقتة ” لمدة عامين قادمين.

وواصل ملتقى الحوار السياسي الليبي جلساته لليوم الثاني في جنيف السويسرية، لمناقشة القاعدة الدستورية للانتخابات المقبلة.

ويعد هذا الاجتماع الذي بدأ، الإثنين، ويستمر حتى الأول من يوليو المقبل، فرصة لأعضاء الملتقى لوضع مقترحات من شأنها تيسير إجراء الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر المقبل، خاصة ما يتعلق بالقاعدة الدستورية اللازمة للاقتراع، بحسب بيان سابق للبعثة الأممية.

في المقابل يسعى تنظيم الإخوان المدرج على قائمة الإرهاب بقرار مجلس النواب، على تعطيل الانتخابات، من خلال إصرار القيادي في التنظيم خالد المشري، رئيس مجلس الدولة الاستشاري، على إجراء الاستفتاء على الدستور قبل الانتخابات، وهو ما ترفضه المفوضية العليا للانتخابات لأنه سيؤخر استحقاق 24 ديسمبر.

Source link

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى