اخبار ليبيا اليوم

بلدية مصراتة تطالب بالاعتذار ورد الاعتبار لسائقي شاحنات نقل الوقود إلى الجنوب


بلدية مصراتة تطالب بالاعتذار ورد الاعتبار لسائقي شاحنات نقل الوقود إلى الجنوب

القاهرة – بوابة الوسط | الأحد 08 أغسطس 2021, 03:45 مساء

قافلة نفط متجهة من مستودع مصراتة إلى مستودع سبها، 31 مايو 2021، (شركة البريقة)

طالب المجلس البلدي مصراتة، اليوم الأحد، بالاعتذار ورد الاعتبار لسائقي شاحنات نقل الوقود إلى المنطقة الجنوبية، وتسليم الضالعين في الاعتداء عليهم إلى الجهات الأمنية والقضائية، مشددًا على ضرورة توفير أماكن انتظار ومبيت مؤمنة لهم من قبل جهات الأمن في حال استئناف نقل الوقود إلى المنطقة الجنوبية مجددًا.

وقال المجلس البلدي مصراتة، في بيان نشره عبر صفحته على «فيسبوك»، إن سائقي شاحنات نقل الوقود «لم يسلموا من أذية بعض» مجرمي الجنوب رغم تعهد أعيان المنطقة بحمايتهم وتوفير الدعم اللازم لهم، مشيرًا إلى تعرضهم «لإطلاق النار وإخراجهم من سياراتهم وتهديدهم تحت جنح الظلام»، وذلك رغم صعوبة الطريق والمخاطر التي يتكبدها السائقون خلال رحلتهم لإيصال الوقود.

وأعلن المجلس البلدي مصراتة في البيان «إيقاف الإمدادات بجميع أنواعها إلى الجنوب الليبي حتى إشعار آخر نظرًا لما ترتب على هذا الاعتداء من نقض للعهود المبرمة مع أعيان الجنوب»، مطالبًا «بتسليم المجرمين و الخارجين عن القانون الذين قاموا بهذا الفعل للجهات الأمنية والقضائية».

– «التعاونية لنقل النفط» توقف عملياتها تجاه الجنوب وتحدد 3 مطالب لاستئنافها

كما طالب «المسؤولين بالدولة بالتواصل مع إدارة الجمعية التعاونية العربية لنقل النفط ومشتقاته لرد اعتبار السائقين والاعتذار لهم عن ما حصل» و«التعهد بتوفير أماكن انتظار ومبيت مؤمنة تأمينًا حقيقيًّا، وتحت إشراف الأجهزة الأمنية في حال استئناف الإمدادات من جديد».

وأعلنت الجمعية التعاونية العربية لنقل النفط ومشتقاته توقف نقل المحروقات لمناطق الجنوب، اعتبارًا من أمس السبت، وحتى إشعار آخر؛ محددة ثلاثة مطالب لاستئناف عملياتها، وذلك بعد تعرض سائقيها لاعتداء مسلح بمنطقة براك الشاطئ من قبل بعض الخارجين عن القانون»، وفق بيان للجمعية.

وأوضحت الجمعية أن الخارجين عن القانون «روعوا سائقيها وأجبروهم على النزول من مركباتهم في ساعات متأخرة من الليل، وأمطروهم بوابل من الرصاص علت رؤوسهم وتحت أقدامهم، وذلك أثناء تواجدهم بإحدى الساحات بمنطقة براك الشاطئ دون تصدٍ لأي من الجهات الأمنية المرافقة، التي تبين عدم تسلحها، أو من الجهات السيادية بالمنطقة التي وقفت عاجزة أمام ما يحدث».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط



مصدر الخبر

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى