العالمتونس

باحث تونسي: متحور أوميكرون قد يكون مؤشرا على بداية نهاية الفيروس وإضعافه


قال الباحث بمركز البيوتكنولوجيا بصفاقس ومنسق البحث الإيلافي حول “الكوفيد 19 والعوامل الوراثية المؤثرة في خطورة الإصابة” أحمد الرباعي إن متحور “أوميكرون” لفيروس “كوفيد 19” الذي يبدو أقل خطورة على مستوى الأعراض قد يكون مؤشرا على “بداية نهاية الفيروس وإضعافه” بحسب ما توقعه خبراء هذا المشروع الذي تم الكشف عن مخرجاته اليوم الأحد بمدينة صفاقس في يوم دراسي نظمته جامعة صفاقس.

وأكد الدكتور الرباعي في تصريح إعلامي لوكالة تونس إفريقيا للأنباء”وات” على هامش التظاهرة أن المشروع الذي كان انطلق منذ أكثر من سنة بالاشتراك بين جامعات صفاقس والمنستير وتونس المنار وعدد من المؤسسات الاستشفائية الجامعية منها المستشفى العسكري بتونس والمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة والمستشفى الجامعي الهادي شاكر أدرك حاليا مرحلة متقدمة تقدر بحوالي 80 بالمائة من أهدافه من الناحية العلمية والانعكاسات المجتمعية للدراسة والنصائح التي يمكن أن تنبثق عنها.

وأضاف قوله : “أنجز المشروع الذي يساهم فيه خبراء في علم الفيروسات وعلم الوراثة وتحليل البيانات حاليا دراسة على 34 عينة في متابعة الفيروس بينت أنه “باختلاف المتحورات تختلف الأعراض علما وأن متحور “ديلتا” هو الطاغي حاليا في تونس في مستوى الإصابات.

ويعد هذا المشروع واحدا من ثلاثة مشاريع أنجزت على المستوى الوطني تمت فيها دراسة 134 عينة من المتحورات خضعت للتقطيع الجاني الكامل.





مصدر الخبر

زر الذهاب إلى الأعلى