اخبار ليبيا اليوم

المغرب ملتزم بأي حل متفق عليه يحترم سيادة القرار الليبي


العثماني لـ«الدبيبة»: المغرب ملتزم بأي حل متفق عليه يحترم سيادة القرار الليبي

القاهرة – بوابة الوسط | الثلاثاء 29 يونيو 2021, 02:05 صباحا

الدبيية ورئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، 28 يونيو 2021. (المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة)

أكد رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني تطلع بلاده لنجاح الاستحقاقات الانتخابية المقبلة في ليبيا، مؤكدا التزامها بالمساندة الإيجابية لأي حل للازمة تتفق عليه مختلف المكونات ويرتضيها الشعب في إطار من سيادة القرار الليبي.

جاء ذلك عقب استقبال العثماني، أمس الاثنين بالرباط، رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة، الذي يقوم بزيارة عمل للمغرب، على رأس وفد حكومي هام، في إطار تعزيز علاقات التعاون بين البلدين حسبما أوضحت الحكومة المغربية في بيان لها.

ونوه المسئولان، بـ«قوة ومتانة علاقات الصداقة العريقة التي تجمع بين البلدين وبين الشعبين» مؤكدان رغبة الحكومتين، للدفع «بالتعاون الثنائي في مختلف المجالات والعمل على توفير الظروف الملائمة لتعزيز المبادلات التجارية المغربية الليبية وتوسيع آفاقها، وتطلعهما لعقد اللجنة العليا المشتركة المغربية الليبية في الفترة المقبلة».

الدبيبة يشيد بمواقف المغرب الداعمة لاستقرار ليبيا
وعبر الدبيبة في هذا الصدد، عن «امتنان بلاده والشعب الليبي للملك محمد السادس، على المجهودات المتواصلة التي تبذلها المملكة المغربية، لصالح المصالحة الليبية»، مشيدا بمواقفها الصديقة والمحايدة في هذا الإطار، والتي تلقى القبول والترحيب من طرف كافة مكونات الشعب الليبي حسب تعبيره.

وفي وقت سابق صبيحة اليوم أجرى الدبيبة لقاءين متتاليين، الأول مع رئيس مجلس النواب المغربي (الغرفة الأولى للبرلمان)، الحبيب المالكي، والثاني مع رئيس مجلس المستشارين (مجلس الشيوخ) حكيم بنشماش.

– رئيس مجلس النواب المغربي: الحلول توجد داخل ليبيا وليس خارجها
– «مؤسسات شرعية والاستقرار».. شرط مغربي لإعادة فتح سفارتها في ليبيا
– الدبيبة يؤكد ضرورة تفعيل الاتحاد المغاربي وتسهيل إجراءات التأشيرات مع الرباط

وقال الدبيبة في تصريحاته له «نفكر في إجراء الانتخابات في ديسمبر المقبل، والتي نريد مشاركتكم فيها، ومساعدتكم لتقديم كل التسهيلات والدعم». مشيرا إلى أن المملكة المغربية شكلت دائما «الملاذ والملجأ» لحل الخلافات بين الأطراف الليبية.

ولفت إلى أن الحكومة وجدت تركة من عشر سنوات، أو أكثر، من المشكلات في مجالات مختلفة، في الصحة والمصارف والطاقة.

وطالب الدبيبة المغرب بالاستمرار في الدعم والمساندة «لتحقيق استقرار ليبيا، خصوصا أن البلاد استطاعت توحيد 80% من المؤسسات المنقسمة خلال 3 أشهر»، لافتا إلى أنه بفضل دعم المغرب ومؤسساتها تمكن الليبيون من عقد عدة اجتماعات كانت بدايتها في الصخيرات واستمرت في مدينة بوزنيقة، قبل التوصل إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تمثل كافة الليبيين.

الدبيبة يتطلع إلى تفعيل اللجنة العليا المشتركة بين الليبية المغربية
وعبر الدبيبة عن تطلعه إلى تفعيل اللجنة العليا المشتركة المغربية الليبية في اجتماعها التاسع، معربا عن أمله في الإسراع بعقد اللجنة القنصلية لمعالجة مشاكل التأشيرات والإقامة بين البلدين. كما أكد المسؤول الليبي على ضرورة تفعيل اتحاد المغرب العربي الذي من شأنه تذليل كافة الصعوبات والتحديات بالمنطقة.

وتبذل الرباط جهودا دبلوماسية مكثفة لإنهاء الصراع بشأن تقاسم المناصب السيادية المنصوص عليها في المادة 15 من اتفاق الصخيرات الموقع في عام 2015 لذلك زار خلال أقل من شهر رئيس مجلس النواب عقيلة صالح المغرب مرتين حيث كانت متزامنة الزيارة الأولى مع أخرى لرئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري.

كما حلت قبل أسبوعين وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش، بالرباط، حيث التقت نظيرها المغربي ناصر بوريطة، وتباحثا حول سُبل التعاون بين البلدين، لاسيما إنجاح تنظيم الانتخابات في موعدها.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط



Source link

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى