اخبار ليبيا اليوم

المرعاش يحذر من خطورة استمرار وجود الميليشيات على نزاهة وشفافة الانتخابات المرتقبة


ليبيا -رأى المحلل السياسي كامل المرعاش أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يراوغ ويناور من جديد بشأن سحب المرتزقة.

المرعاش وفي تصريحات خاصة لموقع “العين الإخبارية” اليوم الثلاثاء أوضح أن تلك المناورة ساعده فيها ذلك الدعم الأمريكي الخفي، حيث بدأ السفير والمبعوث الأمريكي في ليبيا ريتشارد نورلاند في الترويج له منذ أسبوعين، وهو تنظيم الانتخابات التشريعية والرئاسية في موعدها المقرر في 24 ديسمبر القادم، دون التقيد بشرط مغادرة القوات الأجنبية والمرتزقة.

وأضاف: “أردوغان لم يعطِ أي ضمانات أو تعهدات سواء للرئيس الفرنسي أو غيره من الأوروبيين”، موضحًا أن بيان حلف الناتو حول ليبيا لم يتناول بأهمية مسألة خروج القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا، وهو ما يعد تغطية على الاحتلال العسكري التركي لشمال غربي ليبيا.

وتابع أنه رغم تصريحات الرئيس الفرنسي ماكرون فإن بيان حلف الناتو خرج ضعيفا وفضفاضا، مشيرا إلى أنه ستكون له تداعيات سلبية على مؤتمر برلين 2 الذي كان يحضر لضغط دولي قوي يفضي إلى خروج القوات التركية والمرتزقة السوريين، خصوصًا بعد الإصرار التركي ورفضه سحب عساكره ومرتزقته من ليبيا.

وحذر المرعاش من خطورة استمرار المليشيات والمرتزقة والقوات الأجنبية في العاصمة طرابلس وشمال غرب ليبيا، على نزاهة وشفافة الانتخابات المزمع عقدها نهاية العام الجاري.

وتابع: “إذا ما تم تنظيم الانتخابات بهذه الطريقة ووفق الإصرار الأمريكي والأوروبي، فإن نتائجها لن يعترف بها الجيش الوطني والتيار الوطني المناهض للاحتلال التركي، ما لن يؤدي في النهاية لتشكيل حكومة وحدة وطنية تجمع كل أقاليم البلاد”.

المرعاش بين أن تركيا لا تنوي مطلقًا سحب قواتها، وتربط ذلك بتنازل اليونان وقبرص وأوروبا بما تدعيه من حقوق في نفط وغاز شرق المتوسط.

 





Source link

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى