اخبار ليبيا اليوم

المجلس الأعلى لحوض النفط والغاز: تصريحات السفير الأمريكي تدخل سافر في شأن ليبيا


أصدر المجلس الأعلى لمناطق حوض النفط والغاز والمياه (زلة – مرادة – اوجله – جالو – اجخرة – تازربو – الكفرة)، بياناً بشأن تصريحات سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدي ليبيا.

وقال المجلس، في إيجاز صحفي رصدته “الساعة24″، “تابعنا بكل قلق ما صدر عن سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في ليبيا من تصريحات منسوبة لسفير الولايات المتحدة الأمريكية لدي ليبيا، وذلك بعد لقائه برئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية النفط ( الغير شرعي والغير قانوني)، وإذ نعرب نحن اعضاء وسكان مناطق حوض النفط والغاز والمياه وهي مناطق المنبع لهذه الثروات الطبيعية التي حبانا الله بها على استنكارنا الشديد لما تضمنه هذا التصريح من عبارات غير لائقة بالدبلوماسية الدولية تصدر عن سفير دولة تدعو لوحدة والسيادة من جهة وتخرق في ذات الوقت المواثيق الدولية بهكذا تصريحات وهذا التصريح يعد من التدخل العلني في الشؤون الداخلية للدولة الليبية ذات السيادة الحرة الكريمة، ويمس صميم عمل وزارة النفط والغاز التي ترأس هذا القطاع الهام للدولة الليبية وللشعب الليبي عامة”.

وأضاف المجلس: “إن هذا التدخل في الشأن الليبي غير مقبول ابدأ من اي جهة كانت، ويمس السيادة الوطنية فيما يتعلق بإدارة موارد الدولة وثرواتها الوطنية، وإن ليبيا الآن لها حكومة موحدة على كامل التراب الليبي وفي جميع السجالات (حكومة وحدة وطنية) متوافق عليها من جميع الليبيين ، وتم منحها الثقة من مجلس النواب الجهة التشريعية الشرعية الوحيدة في ليبيا، والوزارة هي المسؤول الوحيد أمام كافة الليبيين باستخدام موارد الدولة لصالح كافة الليبيين على حد سواء دون إقصاء أو تهميش، ووزارة النفط والغاز هي الأداة الحكومية المسئولة عن قطاع النفط وتوزيع عائدات هذه الثروات بالتساوي على أبناء الشعب الليبي الذي ضحى ولا زال يضحي من أجل ان ينعم بعائدات هذه الثروات فيما يعود بالنفع في الحاضر والمستقبل على عموم ليبيا وما المؤسسة الوطنية للنفط إلا إحدى الهات التي تتبع هذه الوزارة وإن ما صدر من تصريح سافل يعتبر تدخل غير مقبول في شؤون عمل الوزارة وبالتالي هو تدخل في الشأن الليبي المرفوض، وويفهم من مثل هذه التصريحات محاولة لتقويض جهود حكومة الوحدة الوطنية لإبعاد شبح الانقسام المؤسسي الذي عانى منه الليبيين لسنوات طويلة”.

وتابع: وفي هذا الصدد وبعد هذه التصريحات والتدخل السافر في الشأن الداخلي نؤكد تأييدنا من مناطقنا والتي هي منابع النفط والغاز والمياه والدعم لحكومة الوحدة الوطنية والتي تم منحها الثقة من قبل مجلس النواب الليبي، كما نؤكد دعمنا ووقوفنا صفا واحدا خلف القوات المسلحة العربية الليبية العين الساهرة التي تحرس هذه الثروات من حقول انتاج النفط والغاز والموانئ لتصديرها، وأننا لسنا ضد التعاون والتنسيق مع دول العالم ولكن على أساس الند بالند وليس العمالة والإرتهان والتفريط في ثروة الليبيين وطلب الشفافية من وزارة الطاقة الأمريكية والحصول على الأوسمة من الخارج في حين ملفات ديوان السعاة وهيئة الرقابة والنائب العام مليئة بالمخالفات القانونية والتعسف والظلم والتفريط في ثروة البلاد وكرامتها”.

وطالب المجلس، وزير النفط والغاز بتغيير مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط وضخ دماء ليبية شابة جديدة مؤهلة وذات كفاءات عالية تدير المؤسسة نحو بناء الوطن ودعم مناطق منابع الثروات النفط بالبنية التحتية والتنمية المكانية والمستدامة.

وناشد المجلس  وزير النفط بأن يصدر توصية للحكومة بشأن تغيير مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط وذلك لأن القرار رقم (3) لسنة 2011 والقرار رقم (50) لسنة 2014 الذين صدرا من غير ذي صفة لأن قرارات تكليف مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط وتكليف رئيس المجلس اختصاص أصيل لمجلس الوزراء بناءً على توصية من وزير النفط.

وطالب المجلس أيضاً الوزير ورئاسة الحكومة المؤقتة بالتفتيش والتدقيق على الديون الوهمية المثقلة بها الشركات النفطية والتي لم تحصل من قبل في تاريخ قطاع النفط والغاز.

واختتم: “نؤكد أن النفط والغاز والمياه أن ثروة جميع الليبيين دون استثناء أو إقصاء وفي حال رأينا بأن هذه الثروات لا يستفيد منها الليبييون ولا تخدم المصالح سيكون لنا رأي في استمرارها من عدمه “.





Source link

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى