اخبار ليبيا اليوم

الفرجاني: الأرجح أن سيف الإسلام قُتل.. و«السبتمبريون» هم الفائزون بالانتخابات


اعتبرت سميرة الفرجاني وزيرة الشؤون الاجتماعية في حكومة الإنقاذ المنبثقة عن «انقلاب فجر ليبيا» أن كل من يسعى وراء الانتخابات ممن التابعين والمؤيدين لأحداث فبراير التي أطاحت بالنظام السابق لن ينجحوا في الانتخابات، مشيرة إلى أن من ينجح هم «السبتمبريون» فقط.

وقالت «الفرجاني»، في منشور لها عبر فيسبوك، «الكل قدم ويجري علي انتخابات الرئاسة بما فيهم حفتر نفسه والعشرات من الغرب الليبي، ولن ينجح أحد من فبراير أبد حتى حفتر لأنه دخل فبراير، فلن يرضوا به ولهذا لن ينجح إلا سبتمبري والانتخابات صورية فقط والرئيس متفقين عليه .. والمنظومة في أيديهم»، حسب قولها.

وتابعت «يتردد اسم محمد أحمد الشريف في كواليس الازلام وهذا ولد عم مبروكة الشريف.. توه اليومين مقدمين حوالي ست أسماء للدول الأجنبية بما فيهم أمريكا ويستنوا في الرد بالموافقة على أحد الأسماء ليتم الالتفاف حوله وترشيحه والإعلان عن اسمه من قبل، والأكثر حظ إلى الآن.. هو محمد الشريف. علي اساس انه توافقي.

وأضافت «الأزلام شبه مسيطرين على البلاد باستثناء بعض المدن التي تعد على أصابع اليد الواحدة ولكن لها قوتها.. فلهذا لن يدخلوا سيف الإسلام هذه الانتخابات في حال قاعد حي (وهذا احتمال ضعيف. الارجح انه قتل)، ولن يلتفوا حول حفتر، لانهم بذلك سيجمعون أهل فبراير على كلمة واحدة، ولهذا لن يفعلوها ولكن بعد ان ينتصروا في الانتخابات ستتم محاسبه كل اهل فبراير لانقلابهم على معمر القذافي»، حسب قولها

يذكر أن وكالة «نوفا» الإيطالية للأنباء قالت إن سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي سيعقد مؤتمرا صحفيا حول الانتخابات، ومن المتوقع أن يتحدث إلى الصحافة الأسبوع المقبل في إحدى الدول المجاورة لليبيا.

الوكالة الإيطالية للأنباء لم تفصح عن مصادرها، وقالت إن سيف الإسلام القذافي سيعلن دعمه لأحد المرشحين للرئاسة كبديل لترشحه، وفق قولها.





مصدر الخبر

زر الذهاب إلى الأعلى