اخبار ليبيا اليوم

الغرياني: من يقول نعم في الدستور يرد على الأحزاب التي لا تريد للشريعة الإسلامية أن تطبق


 

قال المفتي المعزول الصادق الغرياني، إن: “الاستفتاء إنما هو على الدستور بجميع ما فيه من مواد، لا خصوص الشريعة الإسلامية، وفيما يتعلق بالشريعة الإسلامية يتفق الليبيون جميعا حتى الأحزاب غير الإسلامية على أن الشريعة الإسلامية هي مصدر التشريع فلا استفتاء في الحقيقة على هذا لكن الذي سيكون موضعا للإقتراع هو النص الذي يعبر عن هذا المعنى”.

وواصل قائلًا: “التوجهات الإسلامية تريد صيغة محكومة تمنع كل الاحتمالات التي قد تخل بتطبيق الشريعة الإسلامية تطبيقا كاملا، والأحزاب غير الإسلامية لا يعنيها هذا كثيرا، بل الذي يعنيها في الحقيقة هو أن لا تطبق الشريعة الإسلامية، هي تريد فقط أن تضع نصا تُرضي به العامة وما ألجأهم إلى القول بأنها مصدر التشريع إلا أن العامة لا تقبلهم لو لم يرفعوا هذا الشعار” وفق قوله.

أضاف الغرياني المقيم في تركيا في فتوى على حسابه بموقع فيسبوك اليوم الأربعاء: “المسلم عندما يقول في الاستفتاء نعم للشريعة للإسلامية بالنص المحكم المضبوط الذي يختاره فإنما يرد على من لا يريدها كذلك، فمشاركة المسلم تدخل في إطار إنكار المنكر لتغييره بالوسائل المشروعة المتاحة، لا في إطار هل أقبل الشريعة الإسلامية أو لا أقبلها” على حد تعبيره.





مصدر الخبر

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى