اخبار ليبيا اليوم

الظروف الحالية للانتخابات مدعاة إلى التوتر وتأخذ ليبيا إلى المجهول – صحيفة المرصد الليبية


ليبيا – قال  عضو مجلس الدولة الاستشاري وعضو المؤتمر العام منذ عام 2012 موسى فرج إن الخلاف ليس على الانتخابات ولا على موعدها في 24 ديسمبر المقبل، وإنما الخلاف يدور حول قوانين صيغت بمعرفة طرف من أطراف الصراع السياسي بالبلاد، ومن ثم فهي لا تمثل كل أطياف الشعب الليبي ، على حد تعبيره.

فرج وفي تصريحات خاصة لقناة “الجزيرة” القطرية أمس السبت، أشار إلى أن الظروف الحالية للانتخابات مدعاة إلى التوتر وتأخذ ليبيا إلى المجهول.

وعلّق فرج على تصريح رئيس حكومة الوحدة عبدالحميد الدبيبة بخصوص تفصيل قانون الانتخابات ليناسب أشخاصًا بأعينهم، منوهًا إلى أن رئيس الحكومة أبدى إشارات إلى أنه يريد أن يترشح، وأبدى رأيه الذي يتفق معه كثيرون فيما يتعلق بصياغة القوانين.

وفي معرض رده على دوران العجلة الانتخابية وانخراط عدد من السياسيين في غرب ليبيا بالانتخابات، قال فرج: “صحيح أن العجلة دارت، لكن قد تبدأ الانتخابات في 24 ديسمبر المقبل ولا تنتهي ولا تُستكمل، وقد تدخل البلد في أتون صراع جديد لا نعلم إلى أين سيأخذنا”.

وأكد أن المسألة في هذا الصراع ليست بين شرق ليبيا وغربها حتى نشير إلى عدد المرشحين من الشرق والغرب، فالبلاد تمر بمرحلة انقسام سياسي منذ 7 سنوات على الأقل.

واستطرد موسى فرج: “نحن بحاجة إلى مرحلة شراكة وطنية، وليست مرحلة انفراد باتخاذ القرار السياسي، هذه هي المسألة؛ إذ إن عدم القبول بفكرة الشراكة الوطنية أدت إلى انفراد طرف سياسي معين بتفصيل القوانين كما يريد”.





مصدر الخبر

زر الذهاب إلى الأعلى