اخبار ليبيا اليوم

“الجدال”: في تونس تقرر فتح ملفات تمويل الأحزاب وستطال النتائج جماعة الصلابي والغرياني 


علق المختار الجدال، المحلل السياسي،  على طلب راشد الغنوشي رئيس مجلس النواب التونسي، للحوار، قائلًا:  “دائما في أي صراع إذا وجد طرف يدعوا للحوار والجلوس على الطاولة فذلك هم الإخوان يستميتون في طلب الحوار ويجيدون الاستفادة منه” .

وأضاف “الجدال” في منشور عبر حسابه على ”فيسبوك”: “عندنا فرصة البرلمان في فرض إرادته وقرارته ومطالبه على طرف مجلس الدولة وجماعته، لن تتكرر وعلى البرلمان استغلال ذلك والاستفادة مما يحدث في تونس”.

وتابع؛ “يجب على البرلمان انتهاز الفرصة في حل مشكلة الميزانية والمناصب السيادية والقاعدة الدستورية والشارع جاهز لضرب الإخوان في مقتل”، لافتًا إلى أن “ما سيصدر من قرارات عن البرلمان الأسبوع القادم لن يلاقي معارضة من الطرف الآخر في هذه الظروف التي تتعرض فيها جماعة الإخوان الليبية لإرتدادت زلزال تونس”.

وأشار «الجدال»، إلى أنه “في تونس تقرر فتح ملفات تمويل الأحزاب خاصة النهضة والكرامة وبالتأكيد ستطال النتائج جماعة الصلابي والغرياني وهو ما سيجعل المشري يحسب خطواته خوفا من أن يتعثر “.

وأكمل؛ “أتصور أن تحقيقات تونس ستكشف لنا حقائق قد تكون مفاجئة ومثيرة وستفتح أبواب يجب أن لا تقفل على جماعة الإخوان في ليبيا إلا بتحقيقات من النائب العام والأجهزة الرقابية”.

وعقب قائلًا:  “يعرف الجميع أنه يوجد ارتباط قوي ووثيق بين جماعة التنظيم الدولي في تونس وليبيا وتشابك في المصالح المشتركة وفساد مشترك عناوينه العلاج واستيراد السلع التونسية”.

وختم «الجدال» منشوره موضحًا؛  “أيها البرلمانيين وأنتم تستعدون للرحيل في ديسمبر القادم افعلوا شيئا يذكركم به شعبكم الطيب الذي انتخبكم وسكت عن ممارساتكم كل هذا الوقت وطيلة سبع سنوات”.





مصدر الخبر

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى