اخبار ليبيا اليوم

الاتحاد الأوروبي ينفي نيته إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا


ردا على الوثيقة المسربة عن دراسة الاتحاد الأوروبي إرسال قوة عسكرية لليبيا، وصفت المتحدثة باسم الاتحاد نبيلة مصرالي الأمر بالشائعات التي لا يُعلق الاتحاد عليها، قائلة إنه لا يبحث حاليا وفق معلوماتها إرسال أي مهمة عسكرية إلى ليبيا، مؤكدة التزامه بمواصلة دعم ليبيا للعودة إلى السلام والاستقرار عبر البعثة الأممية وبعثته للمساعدة بتأمين الحدود الليبية “يوبام” وعمليته البحرية “إيريني”.

وفي وقت سابق اليوم، كشفت وثيقة أوروبية مسربة توضح خطة الاتحاد الأوروبي في ليبيا، إن عملية السلام في ليبيا تتطلب نزع سلاح المليشيات وتسريحها وإعادة دمج أفرادها، وإصلاح أساسي لقطاع الأمن جذريا.

وبحسب الوثيقة التي نشرتها صحيفة الأوبزرفر البريطانية، فإن الاتحاد الأوروبي يرى مراجعة النظر في مشاركة عسكرية للاتحاد الأوروبي من أجل عدم ترك مجال النشاط العسكري بأكمله لدول ثالثة، وعلى المدى الطويل وعندما تسمح الظروف، ينبغي النظر في مشاركة جيش الاتحاد بتفويض لدعم عملية إصلاح القطاع الأمني.

وقالت الصحيفة إن “دولة ثالثة” تواصل رفض عمليات التفتيش لشحنات الأسلحة المشتبه بها إلى ليبيا في انتهاك لحظر الأمم المتحدة، في إشارة إلى تركيا.

أضافت أن هذه الدولة الثالثة تحافظ على وجود عسكري قوي في ليبيا وتوفر التدريب لقوات مسلحة مختارة غرب ليبيا، لا سيما خفر السواحل والبحرية، مشيرة إلى أن توفير عملية إيريني المعدات لخفر السواحل الليبي يجب أن يكون مرتبطًا بقبول التدريب الأوروبي.





مصدر الخبر

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى