اخبار ليبيا اليوم

الأرقام المُعلن عنها إعلاميًا لمدى تفشي كورونا في ليبيا لا تمثّل الواقع – صحيفة المرصد الليبية


ليبيا – أكد الدكتور يوسف غنية استشاري أمراض الباطنة والعناية الفائقة في جامعة جورج واشنطن بالولايات المتحدة، أن الأرقام المُعلن عنها إعلاميًا لمدى تفشي كورونا في ليبيا لا تمثّل الواقع، وإنما الأرقام الحقيقية أكبر مما يُعلن، وهناك مناطق لا تصل منها أي أرقام، على سبيل المثال الجزء الشرقي من البلاد.

غنية وفي مداخلة مع برنامج “البلاد” الذي بث على قناة “ليبيا 218” أمس الأربعاء تساءل: ما الذي استند إليه رئيس الوزراء ووزير الصحة عندما أعلنا أن الوضع الوبائي في المنطقة الشرقية تحت السيطرة؟

ولا ينصح غنية بالمسحات الأنفية في ليبيا في الوقت الحاضر؛ لأن مراكز الفلترة أصبحت بؤرة لنشر المرض، وما يحدث في ليبيا يسمى انتشارًا مجتمعيًا.

وأوضح غنية: علميًا؛ لا يوجد أي شخص حصل على اللقاح في ليبيا، بمعنى أن جرعة واحدة لا تكفي ليصبح الشخص محصّنًا ضد المرض، والوضع الوبائي “كارثي”.

وأردف: “الفترة الزمنية بين الجرعتيْن تتوقف على تركيبة كل لقاح، هناك لقاحات تصل الفترة فيها بين الجرعتيْن إلى ثلاثة أشهر، وبخصوص خلط هذه اللقاحات ما زال الأمر محلّ نقاش”.

وبحسب غنية؛ سيكون الخلط هو الحل مستقبلًا.

وبسؤاله، هل ينصح بتطعيم الحوامل؟ أجاب: “هناك دراسة أجريت على لقاحات الفايزر ومودرن بالنسبة للحوامل وأعطت نتائج جيدة رغم أن الدراسة صغيرة، وإذا كانت الحامل صغيرة في السن، ولا تعاني من مشاكل طبية؛ يمكنها أخذ اللقاح، وفي حالة وجود مشاكل صحية؛ يجب استشارة الطبيب المعالج”.

وبحسب غنية، فإن المعلومات بشأن لقاح سبوتنيك محدودة، إضافة إلى أنه لم يتم اعتماده بعد من منظمة الصحة العالمية.

غنية أكد أن كل التطعيمات المتوفرة في أي مكان من العالم أعراضها الجانبية خفيفة جدًا.





مصدر الخبر

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى