اخبار ليبيا اليوم

اجراء الانتخابات وفقًا لقوانين البرلمان سيؤدي إلى المزيد من التأزيم – صحيفة المرصد الليبية


ليبيا – اعتبر عضو مجلس الدولة الاستشاري وعضو المؤتمر العام منذ عام 2012 موسى فرج إن اجتماع باريس لم يأت بجديد، فالتأكيد على ضرورة إجراء الانتخابات لا يعارضه أحد لأن الانتخابات هي الوسيلة السلمية للتغيير وتعزيز شرعية المؤسسات.

فرج أشار خلال تصرريح لمنصة “الفواصل” إلى أن الخلاف كان على ما أصدره رئيس مجلس النواب من قوانين معيبة لا تستند إلى أساس دستوري متين ومتوافق عليه.

وأوضح أن قانونا مجلس النواب للانتخابات يتعارضان مع الاتفاق السياسي وخارطة الطريق والضوابط الإجرائية التي تحكم سَن التشريعات، معتبراً أن قانونا الانتخابات فُصّلا لخدمة تيار معين ويفتقران إلى التوافق الوطني، وهو ما يشكل مخاطر على العملية السياسية وفرص الاستقرار.

كما لفت إلى أن ليبيا تشهد منذ سنوات انقساما حادا يقتضي التوافق المجتمعي، ولا يحتمل الوضع انفراد أي طرف بصياغة منفردة للمرحلة القادمة، فلا بديل عن الشراكة الوطنية في هذه المرحلة.

ورأى أن بعض الدول في مؤتمر باريس تدفع باتجاه انتخابات وفق قوانين تؤدي إلى مزيد من التأزيم، ودول أخرى دعت بصراحة إلى ضرورة تصويب هذه القوانين لتفرز انتخابات ذات مصداقية ومشاركة واسعة تحقق الهدف المنشود.

وأكد على أن مصلحة الوطن تتطلب تعديل ما صدر عن رئاسة مجلس النواب، والتمسك بإجراء الانتخابات في الموعد المحدد بآليات شفافة يحترمها الشعب الليبي.





مصدر الخبر

زر الذهاب إلى الأعلى