اخبار ليبيا اليوم

إبراهيم الفيتوري: الشعب الليبي أصبح تحت خط الفقر بسبب ألاعيب الإخوان


اعتبر الباحث السياسي، إبراهيم الفيتوري، قرار مجلس النواب تأجيل جلسة مناقشة الميزانية إلى 29 من الشهر الجاري، إعلانا صريحا بعدم إقرار الميزانية دون إقرار المناصب السيادية في الدولة.

وأرجع الفيتوري رأيه، في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، إلى أن أعضاء مجلس النواب غير واثقين في الجهات التي ستتولى التصرف في هذه الأموال والمتمثلة في البنك المركزي وديوان المحاسبة الذي يتولى رئاسته أعضاء من تنظيم الإخوان.

وأضاف المحلل السياسي أنه إذا لم يحسم هذا الملف قبل الموعد المقبل فإن المجلس لن يقر الميزانية، مشيرا إلى أن الحل الآن متروك لمجلس الدولة المتعنت في ملف المناصب السيادية والذي يريد فرض أجندة خاصة به.

وتابع الفيتوري أن موقف مجلس النواب صحيح، فعلى مدار عشر سنوات كاملة، صرفت أموال الليبيين على السلاح والمليشيات وأصبح الشعب الذي من المفترض أن يكون الأغنى وسط شعوب المنطقة تحت خط الفقر، بسبب ألاعيب الإخوان فكيف يؤتمنون مرة أخرى على كل هذه الأموال؟

يشار إلى أن مجلس النواب قرر تأجيل جلسة مناقشة الميزانية إلى 29 من الشهر الجاري، مع استدعاء الحكومة إلى مقر المجلس من أجل مناقشة بعض التفاصيل.

وكشف عدد من أعضاء مجلس النواب، خلال الجلسة، عن تخوفهم من أوجه صرف مليارات الدولارات من باب التنمية ونفقات التسيير الذي تطلبه الحكومة، خاصة وأنه لم يتم حسم المناصب السيادية، فيما يوجد أشخاص مشكوك في نزاهتهم ومتهمون بالفساد على رأس مناصب سيادية.

وأكد النواب أن المجلس اعتمد باب المرتبات الذي يهم المواطنين حتى لا تتعطل أعمالهم، لأنه لا يوجد مبرر لعرقلة صرفها من المركزي عبر ربطها بأبواب جدلية مثل التنمية والتيسير والطوارئ.





Source link

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى